معهد معمورة لتطوير


أنت غير مسجل في منتدى معمورة
إضغط على تسجيل
لتصبح من أسرة المنتدى



معهد معمورة لتطوير

كل ما يخص المنتديات من هاكات,ستايلات,حماية,دعم,مجلات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدرس الخامس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houda.n
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد الرسائل : 24
العمر : 27
نقاط : 1003
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

مُساهمةموضوع: الدرس الخامس   الأحد نوفمبر 11, 2007 8:42 am

قال الله تعالى :
" من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون" سورة النحل 97
-عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم .
مضامين النصوص :
النص الأول يبين لنا ان أسس الصحة النفسية مرتبطة بالعمل الصالح والايمان بالله .
النص الثاني يبين لنا علاقة الصحة النفسية بالصبر و الشكر .
1- مفهوم الصحة النفسية ومراتبها :
أ- مفهوم الصحة النفسية
هي حالة من الاتزان والاعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات الانفعالي الذي يميز الشخصية . وتتجلى في الشعور بالطمأنينة والأمان والرضا عن الذات و القدرة على التكيف مع الواقع وحل مشكلاته وامتلاك مهارات التفاعل الاجتماعي .
ب- حقيقة الصحة
فطر الله سبحانه وتعالى النفس البشرية على مكابدة نوازع الغرائز وأشواق الروح قال سبحانه (ونفس وما سواها فألهمهما فجورها وتقواها ) سورة الشمس.
ج- مراتب الصحة النفسية:
أ- السلامة النفسية
وهي مرتبة النفس اللوامة التي يتمتع صاحبها برؤية واضحة عن وجوده وعن الكون والحياة نتيجة إيمانه بربه
كما يتمتع صاحبها بالقدرة على مراقبة ذاته وفهم خوالج نفسه ومجاهدة النفس والاجتهاد في العمل الصالح
ب - الكمال النفسي
وهي مرتبة النفس المطمئنة الراضية . التي تشربت الخير فصارت سجية لها . وانطبعت على الاستقامة فصارت منهجا لها .وهذا مقام السعادة الحقة . التي بلغها الأنبياء والأولياء والصد يقون والشهداء و الصالحون.
2- مفهوم المرض النفسي ودرجاته:
أ- مفهوم المرض النفسي : هو نوع من الفساد يصيب النفس , يخرج بها عن حد الاعتدال و التوازن.فيفسد بذلك إدراكها.ويلتبس عليها الحق بالباطل.وتضعف إرادتها وتنحرف ميولها .
ب-درجات المرض النفسي : 1-القلق و الخوف المرضي :
وهو حالة شعورية من الضيق والخوف .وينشا عن الإحساس بفقدان المساندة التي غالبا ما ترتبط بثقة الإنسان بالله .وحسن التوكل عليه.قال سبحانه (وإنا لما سمعنا الهدى ءامنابه فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا ) سورة الجن.
2-الأمراض النفسية العقلية : وهي متنوعة ترجع في جذورها إلى الشعور بالحرمان العاطفي والمادي.والالتباس مفهوم الحياة والموت ومن أعراضها الوسواس القهري والاكتئاب.
ج-الأمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات :وهي أمراض نابعة من الخضوع المطلق لرغبات النفس وأهوائها وفقدان السيطرة عليها .ومن إعراضها : الكبر والأنانية والغرور والتبجح والادعاء
3- علاقة الإيمان بالصحة النفسية:

ا- الإيمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود.إن الفناء هو أكثر ما يرعب الإنسان ويتعسه.من يعتقد أن الحياة منتهية يكون عيشه هولا وعبثا .والمؤمن يعيش مطمئنا إلى عقيدته الإسلامية التي تبشر بالخلود الذي يتحقق فيه الكمال المطلق والسعادة.فالحياة الدنيا معبرا ومزرعة للحياة الخالد
ب- الشعور بالتكريم الإلهي ورفعة التكليف يشعر المؤمن بشرف الوجود الإنساني ورفعة مقامه بعد ما انتخبه الله من بين الموجودات وهيأه ليقوم بمهمة الاستخلاف .وللإيمان بعقيدة تكريم الإنسان اثر في استشعار في رفعة الذات مما يفضي والى استعظام دوره في الحيات إلى تصرف اجتماعي يتأسس على الاحترام وينأى عن اليأس والعبثية
-الخضوع لله والشعور بالمساندة تتصف العبادة في العقيدة بالشمول
مما يجعل حياة المؤمن توجها لله بالخضوع بعبادته والذلة لأمره والتضاؤل أمامه
ج- سكينة العبودية :يشعر المؤمن بمعية الله وقربه ولطفه وتأييده فيتوكل على ربه.قال تعالى(وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين )
(واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين) البقرة.
ويلوذ به ويلجا اليه ويتضرع اليه بالصلاة والذكر والدعاء فتسكن نفسه وتتخلص من الجزع والغم والقنوط ويغمرها حسن الظن بالله..
4- كيف نكتسب الصحة النفسية؟
ا-الفهم الصحيح للوجود والمصير: اغلب الأمراض النفسية منشؤها المعاناة الوجودية التي تؤرق في فهم معاني الحياة والموت والمصير بسبب افتقادهم لمرشد أو هاد يهديهم إلى الحق ولا هادي للحق البشري
في هذه الاسألة غير القران.قال سبحانه.(أفحسبتم إنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون )سورة المؤمنون.فعلى المؤمن أن يخصص زمنا للتفكر في نفسه .وفي آلاء ربه وفي مصيره بعد رحيله.
ب-تقوية الصلة بالله : تتم بعبادة الله كما أمر.والاجتهاد في ذكره والتقرب إليه بالطاعات والنوافل طلبا لحبه ورضاه . عن أبي هريرة رضي اله عنه قال: قال رسول الله ص: (اذا احب الله عبداً ابتلاه) وقال ص أن الله تعالى قال(... وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذتي لأعيذنه ، وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن...)
ت-التقوى والاستقامة:التقوى هي مراقبة الله في القول والفعل والنية سرا وعلانا.والعمل بمقتضى كتابه والاستعداد ليوم لقائه.
ومن اتقى الله استقام على منهجه وسار على هدي نبيه.قال ص
إنّ أولى الناس بي يوم القيامة المتقون من كانوا وحيث كانوا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
houda.n
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
عدد الرسائل : 24
العمر : 27
نقاط : 1003
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدرس الخامس   الأحد نوفمبر 11, 2007 8:43 am

5- الإيمان والصحة النفسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدرس الخامس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد معمورة لتطوير :: قــســم الـتـقـافــة :: دروس ومناهج تعليمية :: الألى بكالوريا علوم تجريبية :: التربية اسلامية-
انتقل الى: